الطقطقة المدروسة ..!!
.

الطقطقة المدروسة ..!!

- ‎فيمقالات
1518
0

فالواقع أن الطقطقة هي تعليقات ساخرة ومضحكة على أشخاص أوجماعات ولها تأثير قوي في زمننا الحالي وخصوصاً مع انتشار وسائل التواصل على جميع أفراد المجتمع …….
وتعتبر فن وإبداع حين تنجح في إثارة ضحك الناس والتخفيف من قسوة الحياة عليهم ودفعهم إلى ممارسات الحياة أكثر حيوية وتفاؤلاً وهو مايعرف (بالفن الساخر)……وقد يغير في طبائع الناس وممارساتهم لحياتهم بذات الطريقة التي يغيرهم فيها الفن الساخر.

ولكن…..!!!!

لكل شيء حدود وخطوط حمراء لايمكن تجاوزها أوالتعدي عليها وخصوصاً عندما يكون الأمر متعلق بالثوابت والقيم والمبادىء التي تربينا وعشنا عليها وفق شريعتنا السمحة وهذا ماظهر في قنوات ووسائل إعلامية بشكل متكرر وبهدف خبيث ومدروس يستهدف هذه القيم والثوابت وبإسلوبهم الساخر أو الطقطقة …….!!!

فالسخرية من المدرسة وإظهارها على شكل سجن والمعلم سجان ……..

السخرية من المواطن بأنه عشوائي وغير منظم ويمتلك المال فقط ولايمتلك العقل والعلم والفكر …..

السخرية من التدين وإظهار المتدين بوجه عابس أويحمل قيود كناية على ربط المجتمع عن الاستمتاع بالحياة وهي الحرية المزعومة لهم …….

والسخريةمن الحياة الزوجية بأنها جحيم ومشاكل ونكد وبعداً ووداع للراحة……….

السخرية من المرأة الملتزمة بحجابها بأنها إرهابية ومتخلفة ولاتملك الحرية في حياتها فهي مقيدة بقوانين وضوابط الولاية وإظهار المرأة الغربية ومن على شاكلتها في شكل سعيد وأنيق ومرتب وحرة !!!…..

وغيرها الكثير من الأمثلة التي فيها من (دس السم في العسل)فنحن لابد أن نعي بأننا مستهدفون في ديناً وأمننا وخيرات بلادنا
وهنا حرياً بنا بأن نكون الحصن القوي والمتصدي لمثل هؤلاء (فالمؤمن كيسٌ فطِن) وذلك بفضحهم وبيان مخططاتهم وتوعية المجتمع بخطرهم

خاتمة
طقطقوا وانبسطوا واسعدوا الناس شريطة أن تحترموا وتتأدبوا وتقدروا كرامة المجتمع وثوابته ومبادئه وقيمه ، وإفعلوا ما طاب لكم في حدود أخلاق فاضلة وليست تافهة.

‎إضافة تعليق

قد يعجبك ايضاً

اليوم الوطني 89

تحتفل المملكه العربية السعودية في هذه الأيام وفي