بوابة نجد ومفتاح الحجاز
.

بوابة نجد ومفتاح الحجاز

- ‎فيمقالات
751
0

الـمدن هي أكبر ابتكار توصل
إليه البشر عبر تاريخهم الطويل
أي منذ سكن الإنسان الأول
مغارات الكهوف وشعاب الجبال ..
ثم توجه البشر ( القبائل ) في
بوادي الصحراء إلى اكتشاف
أهمية السكن في مواقع تكفل
الأمن وتضمن الاستقرار وتهيئ
بيئة كفيله بتكوين رأس المال
وممارسة كل أنواع الإبداع الفني
والابتكار الصناعي وميادين الإنتاج ..
إن تطور المدن يحكي قصة
الإنسانية وهي ترتقي من ( البدائية )
إلى ( الـمدنِّيه ) حيث فرض هذا
الإنسان إرادته وسعى خلف
( التحول الحضاري ) حيث ظل
الإنسان في حالة بحث عن بقعة
يلتمس فيها مزيداً من الهدوء
والراحة وبحيث تكون مناسِبة
لمواصلة الكدح البشري .
وفي كل من هذه الأحوال والمواقع
عمد البشر إلى اصطناع نظام
اجتماعي وأخلاقي يتجاوز العلاقات
القبلية القديمة التي سبق لها وأن
شكلت أنماط العلاقات الإنسانية .
وما نريد تأكيده أن ابتكارات البشر
تمت في رحاب المدن التي يراها
قادرة على أن تستقطب ، ومن ثم
تُطلق النوازع الإبداعية للبشر كي
تمارس وجودها ودورها الابتكاري والتجديدي في مجالات شتى
أساسها فن ثقافة التطور .
وبما أن الحديث عن الـمدن وجب
علينا أن نفخر ونعتز بذكر مدينه
ومحافظه من محافظات الوطن
الغالي ألا وهــي — تُـرَبَـه —
والتي سميت بهذا الاسم نسبة الى وادي تربة الذي يمتد من قمم جبال الحجاز حتى أطراف صحراء نجد بطول ( 400كم )
والتي تقع في الجزء الغربي من
المملكة العربية السعودية ويحدها
من الغرب محافظة الطائف ومن
الشرق محافظة رنية ومن الجنوب
منطقة الباحة ومن الشمال
محافظة الخرمة .
والتي من موقعها تحمل أهمية
كبرى لمكانها ومكانتها ونظراً لذلك
سيكون الحديث هنا عن المطالبة
برؤيتها أجمل مما هي عليه الآن
وكيف نجعلها كذلك ؟؟
نعم نحن من سيجعلها الأجمل
فنحن أبناء المحافظه نبع لكل
تقدم وتطور ونحن من يحافظ
على ما هي عليه من نمو وإزدهار
فكل الـمبادرات وكل ما يقدم
لتقدمها من شبابها لمحافظها
الساعي لتشجيع كل عملٍ رائد .
أو القائمين على أمنها وسلامتها المروريه
أو رئيس بلديتها والذي أصبح لكل
لمساته أثر مبهج في نفوس من
يشاهدها والشكر الخاص والعام
على ما نراه من جهد وعطاء .
أو مدير مكتب تعليمها .
أو من قبل باقي مؤوسساتها الحكومية
الأخرى وكل الشكر والعرفان لكل من
سعى وجد واجتهد لتطويرها
* فمحافظة تُـربـه قابله للوصول
لأكبر الـمدن بمملكتنا الغاليه
لذلك نشحذ همم رجالها الأوفياء
لتطويع كل الجهود الـمساعده
لتطويرها لتكون راحة لكل سُكانها
والمقيم فيها وكل زائريها .
وهناك أمر في غاية الأهميه وهو
أنه على أبناء المحافظة التعود
على ثقافة التطوير والمحافظه
على ما يقدم لها من منجزات
فالحدائق والإضاءه والتجديد
الدائم بشوارعها عمل جبار
يجب الحرص عليه فالنظافة
وعدم العبث والنصيحه بالمحافظه
على الممتلكات والـمؤوسسات العامه
واجب يجب نقله وحفره بعقول النشء ليكون ثقافة عامه غايتها الوصول لمصاف
أجمل الـمدن محلياً وعالمياً .

‎إضافة تعليق

قد يعجبك ايضاً

الطقطقة المدروسة ..!!

فالواقع أن الطقطقة هي تعليقات ساخرة ومضحكة على