قيادة وأمانة
.

قيادة وأمانة

- ‎فيمقالات
566
0

ماهي إلا أيام قلائل…وستبدأ المرأة
في السعودية بقيادة السيارة..العالم أجمع ينتظر هذا الحدث لاسيما أنه الحدث المرتقب الذي انتظرتة النساء منذو عهدٍ قديم..وجاء في قرار ملكي صدر في السماح لها بالقيادة..لب الموضوع أن القيادة ليست مشكلة بحد ذاتها تناولها الكثير من الناس على هذا المنوال…المشكلة أن أغلب النساء وليس الكثير تظن أنها تجربة ستخوضها إن فشلت فشلت..وإن نجحت سيكون إنجاز..القيادة بحد ذاتها مسؤلية جداً كبيرة لا يمكن التقليل من مدى خطورتها..اعطِ نفسك فرصة على الأقل سنة حتى تستوعبي أنك قادرة على مواجهة العالم الآخر الذي ستكونين في شوارعة ومنعطفاتة.
فقدنا الكثير من الرجال بسبب الحوادث..وأحزننا فراقهم نتيجة التهور في القيادة.
القيادة عقل متمكن ليس فقط جسد يقود.
القيادة بحد ذاتها مربكة وإحساس يجعلك في قلق..نحن إن كنا مع أحد اقاربنا في سيارتة خاصة إن كان الطريق طويل..تجدينا ننظر هنا وهنا..خشية تجاوز سيارة مسرعة أو جملٍ سائب على قارعة الطريق يصطدم بنا لاسمح الله.
كيف وإن كان من يقود هو أنتِ
فإن كان لابد من قيادتك فكوني حكيمة..وكما انتِ شامخة لها كيانٍ خاص لا تسمحي لأي شخص أن يستغل هذه الفرصة فضعاف الأنفس حدث ولاحرج..حجابك كما هو فليس هناك شرط أن تتخلي عنه وإلا فلن تقودي..أنتِ إمرأة مصونة صانك الله لأنك أنثى ..لا تكوني ملفتة لأحد بتبرجك..ولاحتى بطريقتك في القيادة سلوكك وحدة الذي يعكس لهم ما إذا كنتِ رزينة متفهمة لما يحدث حولك..أنت ِ لستِ كالرجال لهم الفرصة في السرعة ورفع صوت المسجل وضجيجة يعلو المكان ويزعج من يقطنون بيوتهم..كوني قدوة أجعلي من هذة المسؤلية التي حُملتي أمانتها مثل روحك حافظي عليها في كل مرة تمسكين بمفتاح سيارتك تذكري أن هناك أشخاص شغلهم الشاغل الأصطياد في الماء العكر لاتسمحي لهم أبداً في المساس بكرامتك.
في المقابل هناك رجال يخافون الله في نسائهم..هن أمانة في اعناقكم قوارير لاتكسروها وقلوب بيضاء لاتحاولوا خدشها..كونوا عوناً لهنَّ..إن أخطأن فتجاوزوا.. هنَّ في الأخير اخواتكم وأمهاتكم وزوجاتكم..كونوا دائماً في حمايتهم وتذكروا وصية الرسول صلى الله عليه وسلم (أستوصوا بالنساء خيراً)
نسأل الله أن يجنبنا الفتن ماظهرَ منها ومابطن.

‎إضافة تعليق

قد يعجبك ايضاً

خطر المقاصف التقليدية

* الغذاء الصحي نشاط واستيعاب ونتائج إيجابية …