قراءة في…. (حياة في الإدارة)
.

قراءة في…. (حياة في الإدارة)

- ‎فيمقالات
1001
0

شدني ماقرأته في كتاب (حياة في الإدارة) للدكتور غازي القصيبي رحمه الله الذي يعتبر مدرسة في الإدارة الناجحة في زمانه حتى أصبح النجاح الإداري حليفه في جميع المناصب الإدارية التي تولاها.
وهذا الكتاب يعتبر مذكراته العملية في المجال الإداري …..
وهنا سأسلط لكم الضوء على بعض الاستنتاجات الإدارية التي استنبطتها من الكتاب:
-السلطة بلا حزم تؤدي إلى تسيّب في العمل .
-إن إكتشاف المرء مجاله الحقيقي حسب مواهبة يوفر عليه الكثير من خيبة الأمل فيما بعد.
-سر النجاح هي معرفة مواطن الضعف بقدر معرفة مواطن القوة
-الإداري الناجح لا ينجح الا بثلاث:
(الحب و الاحترام مع مرؤوسيه فإذا لم ينجح فعليه بالإغراء بالثواب والتحفيز فإذا لم ينجح فعليه بالعقاب).
-القائد الإداري الناجح لا يستخدم القوة دائماً وباستطاعته استخدام اللين والرقة.
-الذين لايستطيعون التقييد بالمواعيد لايستطعيون تنظيم حياتهم.
– لا تبقي أي شخص في إدارتك إذا كان بقاؤه يهدد إستقرار العمل.
– على القائد ألايتردد في اتخاذ القرارات الضرورية حتى ولو كانت مؤلمة.
– إذا استطعت نقل موظف لم ينجز في موقعه لموقع أخر فأنت ناجح .
– ثلاث صفات لابد من توفرها في القائد الناجح :
*صفةعقلية / معرفةالقرار الصحيح وتتطلب (الحكمة).
*صفة نفسية /القدرة على اتخاذ القرارالصحيح وتتطلب(الشجاعة).
*صفة عقلية ونفسية / القدره على تنفيذ القرار وتتطلب (المهارة).
– إذاعرفت نقاط ضعفك فمن السهولة تحويلها إلى نقاط قوة.
– التخطيط للمستقبل بجدية بداية النجاح
-على صانع القرار ألا يتخذ أي قرار إلا إذا اكتملت أمامه المعلومات.
-على المرء أن يوطن نفسه على التعامل مع الامور الجسميه والتافهه على حدٍ سواء.
-التمايز في العمل هو أسرع وسيلة للحصول على أعداء غير متمايزين في نفس العمل.
-الصداقة الحقيقية التي تتضح في التجارب القاسية.
-افتح المجال أمام الأخرين في إدارتك وسوف تنذهل من منجزاتهم.
-العقلاء يتعلمون من التجارب.
-لا تذهب إلى عمل جديد إلا بعد أن تعرف كل ما فيه تقريباً.
-اختبر الخدمة التي يقدمها جهازك الذي تعمل فيه بنفسك.
– لا بد للمدير ان يتأكد من سلامة تفويض الصلاحية لمرؤسية ونتائجها.
– ليس عيباً أن تعترف بجهلك وأن تعالجه من أصحاب المعرفة.
– الإداري القائد الذي يبرز عمل إدارته ومنجزاتها عبر الإعلام.
– القائد الناجح الذي يختار الأجدر للمنصب بعيداً عن العلاقات الشخصية.
– الإكتفاءبالحلول العاجلة لأي مشكلة تؤدي الى الفشل.
– الإداري الناجح هو الذي ينظم أمور إدارته حتى يجعل أمر وجوده غير ضروري
– لا تبدأ الحوار والاجتماع وأنت مشتت الذهن ومتشنج.

خاتمة:
‏- ليس بالضرورة أن يكون رأي المؤلف كتابٌ منزل فهو إنسان والإنسان ليس كاملاً، ولكنه قد يعطيك شيئاً ينقصك.

‎إضافة تعليق

قد يعجبك ايضاً

استفهامات كورونا ؟؟؟

بعيداً عن احصائيات جائحة كورونا من إصابات ومتعافين