رفقاً بالمحبين
.

رفقاً بالمحبين

- ‎فيمقالات
953
0

خاطرة صغيرة:

كنت حينما اقرا عن قصص العاشقين والحب
اجد ان نهاياتهم لم تكن ف الغالب جميلة
او لم تكتمل القصة ويبقى ف القصة
شئ حائر
وكنت اقول ..
انهم مبالغون في هذا كثيرا
فالحب حينما ينبع من القلب
يصنع العجائب
كنت مؤمن بهذه الفكرة
وانافح.عنها
واجد اني حينما وجدت الحب
تغيرت ..
سلوكا
واخلاقا
وروحا
وجسدا
——–
كنت قد قرأت
قصة لمحمد بن ابي بكر الصديق وكان قد اشترى جارية رومية
كاد عقله يطير بسببها
فلما سألته عائشة عنها :
قال كأنما ألثم من وجنتيها الرمان
وسرعان ماتهافت هذا الحب حتى وجدها تغيرت عليه
فطلقها ..
ورحم الله بن عمر حينما قال:
قد كنت احسب اني قالون فانصرفت
واليوم اعلم اني لست قالون

“وقالون”باللغة الرومية/ جيد
—–
كنت اظن ان الحب
مجرد من التوابع
كالاهتمام
والشوق
والانتظار
والسؤال
وهي باختصار
ان يكون محبوبك رقم 1 في حياتك
——
كنت اظن ان المحب لن يتخلى عن محبوبه حتى وان حاول ان يبتعد
يتمسسك به
ويمد كلتا يديه له
لانه يعرف انه لايستقيم يومه الا به
ولكن … لم يكن اصرارا بل كان هروبا من الواقع .
——-
ف الحب .. لاتوجد كرامة تمنع المحبين من الكبرياء ع بعضهما

ولايوجد ظروف تسيطر ع حالتهما..

ولايوجد شي يقدم على حبهما
الحب اعظم كلمة ممكن ان نقولها
ونستطيع ان نحكيها
لمن نحب
“ان تغيب كلك في محبوبك ”

فرفقا بالمحبين 🌹
—–

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قد يعجبك ايضاً

أستجب من كل قلبك فأنت أجمل من أن