إلى مكة والحافظ الله
.

إلى مكة والحافظ الله

- ‎فيمقالات
6419
0

زوجان لم يمض على زواجهما سنة…
رُزقا بنت لم يمض على عمرها شهران…
يحلمان كغيرهما بحياة سعيدة وطويلة مليئة بالحب والذرية
ذهبا للعمرة …. فذهب عمرهما
لم يعلما أن كتابتهما في سنابهما(إلى مكة والحافظ الله) أخر ماتخطه أناملهما…
لم يعلما أن القدر في انتظارهما في طريقٍ قاتل ( طريق حضن )وضع به مشانق (سياج ) بلا لوحات إرشادية وبلا تنبيهات وبشكل بدائي لايدل بأي حال من الأحوال بأن من وضعه وخططه وصممه مهندس ينتمي لمؤسسة أوشركة تحت مظلة وزارة النقل
فمن المسئول عن الأرواح التي أزهقت بسببه ؟
ومن المسئول عن مولودة الشهرين التي يُتمت بسببه؟
أين هيئة مكافحة الفساد عن مثل هذه المشاريع ؟
لانقول سوى حسبنا الله ونعم والوكيل وكفى!!
رحمك الله ( ثواب ) …. رحمك الله ( مها ) وحفظكما الباري في فردوسه

خاتمة:

لوزارة النقل ….

{ إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ ۖ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا } (72)

‎إضافة تعليق

قد يعجبك ايضاً

استفهامات كورونا ؟؟؟

بعيداً عن احصائيات جائحة كورونا من إصابات ومتعافين