دماء .. متى تتوقف؟
.

دماء .. متى تتوقف؟

- ‎فيمقالات
1595
1

في أحيان كثيرة..
تخون الإنسان الكلمات..
وتضيع من أمامه العبارات..
وتهرب منه الحروف بعيدا..

كانت الأماني تسابقهم
والأحلام تلاحقهم
انطلق الزوج وزوجته إلى حيث الأمل والأمنيات..

وطوال الطريق كانت الاتصالات لاتتوقف من أمه .. وأمها!!

وفجأة.. خيم الصمت على المكان والزمان
غاب كل شيء..
ضاع كل شيء..

اتصلت الأم مرات ومرات ومامن مجيب..

غطت الدموع شاشة جوالها ..
بدأ القلب يخفق سريعا..
ماذا حدث!
لم لاتجيب ياولدي!
لم لاتجيبين ياابنتي!

مرت الدقائق كأصعب مايكون..
مرت وكأنها سنوات..

ثم جاءها الخبر المفجع..

ولدك .. وزوجته توفيا!
وتخيل من أم مفجوعة كل شيء..

لن أخاطب وزير الطرق والمواصلات فقد تعبنا ولم نسمع غير الوعود الزائفة.

خطابي موجه للذين استطاعوا جمع مايزيد عن 100 مليون في سنتين لإخراج قتلة من السجون _ اللهم عافنا وعافهم ولاتبتلينا_ ولكنهم يهربون ويعجزون عن جمع ربعها حفاظا على أرواح أبناء قبيلتهم وقياما بدورهم الذي أصبح أكثره مقتصرا على جمع الديات ومديح الشيلات والمباهاة في المناسبات.

يامشايخ البقوم اتقوا الله في أنفسكم وفي أبناء قبيلتكم وفي مدينتكم وقوموا بدوركم الحقيقي في مساعدة المدينة وأبنائها ونهضتها وليس فقط جمع الأموال منهم ثم يصرف المديح لكم وكأنكم فرسان القبيلة وأبطالها، وتباهون بعشرات الملايين جمعتموها من أبناء قبيلتكم لتصرف على قتلة وتعجزون عن جمع ربعها في سبيل صلاح مدينتكم التي تعبت وهي تناديكم.

ختاما:

قال تعالى:
(وقفوهم إنهم مسؤولون).

ستسألون وتحاسبون
عن كل قطرة دم
وكل دمعة عين
وكل روح أزهقت على طريق الموت طريق حضن.

كتبه: مشرع بن عايض الراجحي.

‎تعليق واحد

  1. والله ونعم يابو عايض مقال جميل جدا
    لله درك فيما كتبت فعلا اين انتم ي مشايخ البقوم

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

قد يعجبك ايضاً

أستجب من كل قلبك فأنت أجمل من أن