مرَّ وهذا الأثر
.

مرَّ وهذا الأثر

- ‎فيمقالات
2760
0

مرَّ وهذا الأثر

وكن رجُلاً إن أتوا بعده
يقولون : مرَّ وهذا الأثرْ

بيت من قصيدة لأمير الشعراء أحمد شوفي يصف بإختصار حال معلمنا الأول الأستاذ محمد بن ناصر البدري والذي زرع فينا عدة أثار:
أثرٌ…..في حب العلم
أثرٌ….. في حب العمل
أثرٌ….. في حب الوطن
أثرٌ…..في القيادة
أثرٌ….. في الطموح
أثرٌ….. في التخطيط
أثرٌ…..في الإنجاز
أثرٌ….. في الوصول للهدف

أثارٌ عدة لاحصر لها
فقد كان نعم المُربي … ونعم القدوة … ونعم القائد
كسب حُب جميع من عمل معه وإحترامهم وتقديرهم
أبدع وأنجز في كل عملٍ أوكل إليه حتى أصبح قريناً للنجاح

أنا لا أتحدث من فراغ فقد نلت شرف العمل معه في جميع مراحل حياتي وسوف أسرد لكم هذه التجارب :

فقد كنت طالباً عنده فكان نعم المعلم المُتمكن المُحبب لطلابه مادته ولشخصه ، فغرس فيه حُب الرياضيات فتخصصتها.

وقد كنت معلماً للرياضيات عنده فكان نعم المشرف التربوي المُحفز والموجه والمطور.

ورشحني للعمل الإداري في التعليم فتشرفت بهذه الثقة منه فكان نعم القائد الناجح الساعي إلى التطوير وكان مدرسة في فن الإدارة.

بروزه وتميزه لايقتصر على مجال عمله بل حتى في هوايته المُحببه كرة القدم كان بارزاً وناجحاً فيها،
فقد أسس فريقاً لكرة القدم (الخالدية) وتشرفت باللعب فيه فلم يغب عن منصات البطولات طوال تاريخه وذلك بفضل تخطيطه ودهائه في التدريب …فكان نعم المدرب المُخطط الطموح

وكذلك تولى مناصب عدة في نادي منيف حتى أصبح رئيسه وعملتُ في مجلس إدارته فكان نعم الرئيس المُخطط والمُنظم والمُتحمل للمسئولية وصاحب قرار

ختاماً
لا وَ الـَّذِي بِالعِـلْمِ يَرْفَـعُ أُمَّـةً *** أَنْتَ المُعَـلِّمُ بَـلْ أَبُونـا الثَّانِي

نَدْعُـو لَكَ المَـولَى بِكُلِّ ضَـراعَةٍ *** يَجْـزِيكَ بِالخَيْراتِ وَالإِحْسـانِ

‎إضافة تعليق

قد يعجبك ايضاً

استفهامات كورونا ؟؟؟

بعيداً عن احصائيات جائحة كورونا من إصابات ومتعافين