صيانه غائبه لمساجد محافظة تربة
.

صيانه غائبه لمساجد محافظة تربة

- ‎فيتحقيقات
1999
0

على الرغم من أهمية “الوقف” وأثره الكبير في الحياة الإنسانية والاجتماعية والدينية إلاّ أنه يشتكي غياب الاهتمام من حيث الصيانة والمراقبة والمتابعة ، خاصةً فيما يتعلق بأعمار وبناء المساجد التي تُعد الوقف الأهم.

ويجد مرتادو بعض المساجد في الأحياء استياءً أثناء الصلاة ، بسبب رداءة السجاد وحالته المزرية التي تستدعي التغيير عاجلاً ، وكذلك الإنارة غير كافية ، فضلاً عن أن أجهزة التكييف لا تؤدي عملها بشكل كاف ، وفي بعض المساجد يكون عددها قليلاً أو يتم الاستعانة ب”مراوح” لتعديل الأجواء ، ويزيد الأمر سوءاً عندما يزداد الحر في فصل الصيف وخصوصاً في صلاتي الظهر والعصر .

ومن المعاناة الكبيرة التي يعاني منها إمام المسجد والمصلون والذين يجدون أن دورات المياه في المساجد غير مؤهلة للاستخدام ، بسبب
نظافتها ، على الرغم من أن المساجد بيوت الله ، وبيوت الرحمن ، ويجب أن تكون أنظف من بيوتنا التي نسكنها ، متأسفاً على أن إهمال وزارة الأوقاف لهذا الجانب وتساهلها فيه أدى إلى الوصول إلى هذه الصورة التي تشوه المساجد .

‎إضافة تعليق

قد يعجبك ايضاً

تقاطع الصناعية حلول ضائعه بين المرور والبلدية

تزايدت شكاوي سكان تربة والمراكز والقرى الجنوبية من