استفهامات كورونا ؟؟؟
.

استفهامات كورونا ؟؟؟

- ‎فيمقالات
5421
0

بعيداً عن احصائيات جائحة كورونا من إصابات ومتعافين ووفيات وصخب إعلامي وتوتر عالمي وووو….!!!

جميعنا اشتاق للعودة لحياته الطبيعية وأحداثها وصخبها التي كنا نراها روتين ممل …. حتى اصبح هذا الروتين أكبر أمانينا الآن ..!!
اشتقنا لصلاة المسجد وجمعتها وجماعتها وأصوات قراءة القرآن في مكبراتها… والذهاب في الصباح للدوام … وجمعة الأهل والأقارب والأصحاب …..والتنزه والرحلات والأسواق !!!!
ويبقى سؤال يطرحه على نفسه فقط من له عقل وقلب !!!

بماذا خرجنا من هذا الحدث التاريخي في حياة البشر ؟؟

* هل استشعرنا نعم المولى عزوجل التي كنا لانحس بها في حياتنا اليومية من صحة وأبناء وحرية وأمان …؟

* هل استشعرنا أن هذا العالم الكبير والمتطور مهما وصل من علم وتطور يبقى ضعيف أمام قدرة الله سبحانه وتعالى؟ الذي أذلهم بمخلوق ضعيف لايُرى بالعين المجردة !!! ( وماأوتيتم من العلم إلا قليلا )..

* هل استشعرنا أن الرجوع لله عند حدوث المصيبة هو مصدر الأمان لنا ؟ … لدرجة أن الحكومات الكافرة من حولنا استشعرت ذلك وطلبت من مسلميها الدعاء لله لرفع هذا البلاء عنهم !! وصدحت مكبرات الصوت بالأذان للصلوات في شوارعهم ( .. لاملجأ من الله إلا إليه)…

* هل استشعرنا نعمة الصبر واحتساب الأجر والرضا بالقدر لننال درجة الشهيد امتثالاً لقوله صلى الله عليه وسلم
(..فليس من عبدٍ يقع الطاعون فيمكث في بلده صابراً يعلم أنه لن يصيبه إلا ما كتب الله له إلا كان له مثل أجر الشهيد)؟

* هل استشعرنا قيمتنا في المجتمع بأننا جزء من القضاء على هذا الفايروس باتباع الإرشادات والنصائح التي تقدمها الدولة حفظها الله ؟

* هل استشعرنا أن أي دولة وحكومة تنكشف على حقيقتها أمام شعبها والعالم عند حدوث المحن ؟ فشتان بين دولةٍ سخرت مالها وامكانياتها وقوتها لخدمة شعبها ومن يقيم على أراضيها ..ومن تركت شعبها يصارع لوحده هذا البلاء!!!
هنا نقول( الحمدلله على نعمة السعودية..

* هل استشعرنا انكشاف القناع عن من يدعي حقوق الإنسان من دول الغرب فهم أكبر عدو للإنسان وأن هذه الشعارات كاذبة ومزيفة عندهم ؟

خاتمة :
دع المقاديرَ تجري في أعَنّتها
ولا تبيتنّ إلا خاليَ البالِ

ما بين غَمضةِ عَينٍ وانتباهتها
يغيّر الله من حالٍ إلى حالِ

‎إضافة تعليق

قد يعجبك ايضاً

التجربة السعودية

تمثل “التجربة السعودية” في التصدي لانتشار فيروس كورونا