لَيْلَةُ عُمَرٍ….وَعُمَرٌ بَلِيلَة
.

لَيْلَةُ عُمَرٍ….وَعُمَرٌ بَلِيلَة

- ‎فيمقالات
806
0

*تُستأجر القصور والاستراحات بالآلاف ….
*تُزين الصالات والطاولات والكراسي بالآلاف…..
*تُغلف علب العصير والماء بالآلاف…..
*يُوتى بالشعراء والمغنية(الطقاقة) بالآلاف ….
*تُشترى الحلويات والعصيرات والورود بالآلاف ….
*تُجهز الشيلات الخاصة بالآلاف …
*وغيرها الكثير من الظراهر السلبية …..
ناهيك عن الأسراف والتبذير في الوليمة التي لايؤكل منها أكثر من 40٪ والباقي !!!!!!!!!( إلا من رحم الله)
كل ذلك في ليلة واحدة فقط وبداية تعيسة ومحملة بالديون والهموم لأسرة ناشئة جديدة في مجتمع طغى عليه حب المظاهر والتباهي على تحكيم العقل والمنطق ……
أسرة جديدة ربما نهايتها إلى السجون أوالطلاق لعدم القدرة على تحمل تكاليف هذه المظاهر الكاذبة ومتطلبات حياتها البائسة….
للأسف أن كلنا ننكر ونتضايق من هذه المظاهر ولكننا نفعلها !!!
أين العقلاء ؟
أين الحكماء ؟
لتوقيف مثل هذه الظواهر التي تسببت في تفكيك المجتمع والإخلال بتركيبته وذلك بانتشار ظاهرة الطلاق والمشاكل الزوجية والتي ربما تتسع لتشمل أسرة العريسين وأقاربهما ممايسبب القطيعة والهجران ووووو……
وكذلك انتشار ظاهرة العوانس اللاتي لم يتقدم لهن الشباب الذين بعضهم عزف عن الزواج لعدم مقدرته على تحمل مثل هذه التكاليف ….

خاتمة :
قال تعالى ” ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين ”
الخيار لك بين محبة الله من عدمها !!!

‎إضافة تعليق

قد يعجبك ايضاً

اليوم الوطني 89

تحتفل المملكه العربية السعودية في هذه الأيام وفي